تبلیغات
بانک مقالات عربی - العروبة فی شعر أحمد سحنون الجزائری

العروبة فی شعر أحمد سحنون الجزائری

1395/06/30
23:24
دکتر كشاورز
فهرست البحث:
المقدمة
الفصل الأوّل : ترجمة الشیخ أحمد سحنون
مصادر الترجمة
الاسم المولد والنشأة
تعلّمه وشیوخه
الشیخ أحمد سحنون و الحركة الإصلاحیة
الشیخ أحمد سحنون وثورة التحریر
الشیخ أحمد سحنون فی مرحلة الاستقلال
أهمّ المحطات والأحداث فی حیاة الشیخ بعد الاستقلال
وفاته
بعض ما قیل فیه
آثاره
الدراسات العلمیة التی تناولته
الفصل الثانی : نظرة وجیزة وشاملة على الشعر الجزائری عموما وشعر الشیخ أحمد سحنون خصوصا
الشعر الجزائری الحدیث قبل ثورة التحریر
أثناء ثورة التحریر
بعد ثورة التحریر
الخصائص الفنیة والموضوعیة فی شعر أحمد سحنون
الفصل الرابع : ماهیة العروبة فی فكر وشعر أحمد سحنون
العروبة فی اللغة والاصطلاح
العروبة بین المشرق والمغرب
الفصل الخامس : مظاهر العروبة فی شعر أحمد سحنون
معجم العروبة فی شعر أحمد سحنون
مواضیع العروبة فی شعر أحمد سحنون
الخاتمة : الخلاصة والاقتراحات
إنّ الحمد لله نحمده ونستعینه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسیئات أعمالنا من یهده الله فلا مضلّ له ومن یضلل فلا هادی له وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شریك له وأشهد أنّ محمدا عبده ورسوله
أما بعد ...فإنّ لهذا البحث قصة ارتأینا أن نشرك الإخوة والأخوات فی تفاصیلها ونقاسمهم أحداثها وأسرارها قبل الشروع فی صلب البحث وعبابه ...
لقد انتابنا شعور غریب عندما عرض علینا هذا البحث (العروبة فی شعر أحمد سحنون) شعور فیه كثیر من الرفض وعدم الرضا ولم نقبل به ـ كارهین ومكرهین ـ ولم نستحیی من رفضه ـ مصرّحین ومعلنین ـ إلاّ لأنّ فیه اسمَ رجل عظیم اسمَ عَلَمٍ من أعلام الصحوةِ وشیخ من شیوخ الدعوةِ له من الفضل علینا ما لا یمكن لطالب علم منصف أن ینكره أو یجحده فما كنّا نقدر على رفض بحثٍ تزیّن عنوانه باسم أحمد سحنون ...ولعلّ ما زاد انقباضنا من هذا البحث اصطلاحُ العروبة الذی ورد فیه , هذا الاصطلاح الذی كثیراً ما یوظّفه مفكرو القومیة والیساریة فی غیر ما وضع له أصالةً وابتداءً ... وكم كان بودّنا لو أنّ الأستاذ الكریم اقترح علینا بحث (الإسلام فی شعر أحمد سحنون) فهو مناسب للتخصّص (لغة ودراسات قرآنیة) ومناسب للمقیاس (أدب إسلامی) ومناسب لطبیعة الشاعر نفسه (الإمام الخطیب الداعیة الواعظ والمرشد) ...
ولكن عسى أن تكرهوا شیئا ویجعل الله فیه خیرا كثیرا ...إذْ سرعان ما تبدّد هذا الشعور لیحلّ محلّه شعور بالسعادة والرضا إزاء اكتشاف وجهٍ آخرَ للشیخ أحمد سحنون لیس وجه الداعیة المشهور والخطیب المعروف والإمام الذائع الصیت بل هو وجه الأدیب الأریب والشاعر البارع الفحل ... وكم كانت متعتنا عظیمة ونحن نقرأ فی دیوان الشیخ نتصفح أوراقه ونستعذب إنشاده ونستطرف ملحه وشعره وأدبه ...
كما تعلّمنا أنّ البحوث والدراسات لا ینبغی أن تنصبّ على المواضیع المحبّبة والمعروفة لدى الطالب بل على البحث أن یطال ما نحسنه وما لا نحسنه ما نعرفه وما لا نعرفه ما نحبه وما لا نحبه بل لعلّ البحث فیما لا نحسن ونعرف أنفع للطالب وأفید , فهو یفتح أمامه آفاقا جدیدة للعلم والمعرفة كان یجهلها من قبل ...والبحث فیما لا نحب من الأشخاص والمذاهب والأفكار أنفع للطالب كذلك لأنّه یوثّق ویثبّت حبه أو ینسفه ویلغیه بالبحث العلمی المنهجی والموضوعی ولیس حبّا زائفا مبنیا على مجرد هوى أو تقدیس شخص أو بغضه...
كما فتح أمامنا مجالا واسعا للعمل الشاقّ والمضنیّ الذی نسأل الله أن لا یحرمنا أجره یوم القیامة ...فقد أمضینا العطلة كلّها نسعى وراء مصادر البحث ومراجعه نطرق أبواب كلّ مكتبة عامة وخاصة ...فلا نجد إلاّ (لا یوجدُ) ردّاً ولا نجد إلاّ جدارا من المنع الإداری والصدّ البیروقراطی...وحتى عالم الإنترنت الافتراضی والذی یزعم أصحابه أنّه لا یخلو من شیءٍ لم نجد فیه شیءٌ ...إلاّ معلومات قلیلة ومادة زهیدة لا تسمن ولا تغنی من جوع...فاضطررنا للعودة إلى الوسائل القدیمة ...
فكانت أوّل خطوة أن توجّهنا إلى مكتبة الشیخ أحمد سحنون نفسِه ورغم العوائق والعلائق ورغم الصدّ والردّ وحتى الطرد بأدب واستئذان ورفق... إلاّ أننا استطعنا أن ندخلها بشقّ الأنفس... ولكن لم یسمح لنا بإخراج الكتب ولا بتصویرها ...وأن لا یتجاوز مكثنا فیها سویعات بین العصر والعشاء ولا تكاد تُسَلِّّمُ مِن عصرِ فصلِ الشتاءِ حتى یقال لك قد حلّ المغربُ وها هو العشاءُ ... ثمّ لأنّ (ما فینا كأنّه لا یكفینا) أضافوا لنا قیداً وشرطا جدیدا ...لن تفتح المكتبة إلاّ یومی الجمعة والسبت ... وما تغنی السویعات وما یغنی الجمعة والسبت فی بحث یحتاج إلى كثیرٍ من التنقیر والتنقیب والنظر العمیق والتدقیق ...
ثمّ كانت الخطوة الثانیة كتابة الدیوان ونسخ أكبر قدر ممكن من قصائده وأبیاته ... وجاء حینها دور القلم المسكین فكان لا یرفع رأسه من كتابة عجز بیت إلاّ ویهوی علیه صدرٌ غاشما على الصدرِ : أنْ لا تبرح الورقة ولا تتوقف عن الكتابة حتى تسمع الإقامة ...
ثمّ انتقلنا إلى المرحلة الثالثة مرحلة بدایة استنباط مادة البحث وتمییز مسائله ومباحثه...فإذا بالعطلة قد أوشكت على الانتهاء فوصلنا اللیل والنهار وعطّلنا كلّ شیء من أجل أن یكون البحث فی مستوى رجل خدم أمّته ودینه ولغته بكلّ ما یستطیعه وبكلّ ما یملكه بوقته وجهده بنفسه وماله بفكره وأدبه بخطبه ووعظه بسمته وحكمته ...هذه هی قصة البحث وهذه هی تفصیل المشاكل والعوائق التی اعترضت أصحابه والتی نسوها وتجاوزوها بمجرد النظر فی دیوان الشیخ أحمد سحنون وعلیه حواشٍ وتعلیقات للشیخ نفسه بخطّه الدقیق والجمیل ...وبمجرد التمتّع بقراءة بیت عذب طریف أو الوقوف على صورة جمیلة بدیعة أو اكتشاف فائدة أو معلومة جدیدة ...
وقد حاولنا فی بحثنا هذا الوقوف على بعض الإشكالات لعلّ أهمّها البحث فی طبیعة وخصائص شعر أحمد سحنون ... وما هی نظرته أو مفهومه للعروبة ؟... وما هی مظاهر هذه العروبة فی شعره ؟...
ولأجل حلّ هذه الإشكالات وفكّ شفرتها انتهجنا فی بحثنا منهجا استقرائیا تحلیلیا فبدأنا باستقراء دیوانه والبحث فی مظانّ فكره وتتبع كلّ ما له علاقة بهذه الإشكالات ثم حاولنا بعدها تحلیل قصائده والبحث فی مقاصده ومراده حتى نتوصل إلى إجابات موضوعیة علمیة عمیقة من جهة وصحیحة سلیمة دقیقة من جهة أخرى ...
وقد قسّمنا بحثنا إلى مقدمة عرضنا فیها ما اعترضنا من مشاكل ومنهجیة البحث وخطّته ومصادره ومراجعه وإلى خاتمة خصّصناها لذكر نتائج البحث وبعض اقتراحات أصحابه ...
أما عرضه فقسّمناه إلى أربعة فصول أوّلها لترجمة الشیخ والثانی خصّصناه للشعر الجزائری الحدیث حتى یكون للقارئ نظرة ولو بسیطة عن تاریخ هذا الشعر عن خصائصه وبعض میزاته ثمّ تعرّضنا فی نفس الفصل لمبحث ثانی خصّصناه لبیان خصائص شعر أحمد سحنون ... وهكذا یكون القارئ قد تعرّف من خلال هذا الفصل على الشعر الجزائری عموما وعلى شعر أحمد سحنون خصوصا قبل الخوض فی لبّ الموضوع وأهمّ ما فیه ؛ العروبة فی شعر أحمد سحنون ولا یمكن الحدیث عن موضوع محدّد فی شعر رجل وأنت لا درایة لك بعموم شعره أصلا أو لا تستطیع أن تحدد موقعه فی أقرب واقع شعری له . الفصل والثالث خصّصناه للحدیث عن مفهوم الشیخ أحمد سحنون للعروبة والرابع لمظاهر العروبة فی شعره علیه رحمة الله الواسعة .ثمّ ختمنا البحث بخلاصة وتعداد نتائج البحث وتقدیم بعض الاقتراحات والله من وراء القصد وهو یهدی السبیل ...
أهمّ مصادر البحث ومراجعه :
المصادر :
1. شعراء الجزائر دیوان أحمد سحنون , الشركة الوطنیة للنشر والتوزیع 1977م وقد اعتمدنا على النسخة الشخصیة للشیخ وعلیها بعض الحواشی والتعلیقات
2. دراسات وتوجیهات إسلامیة , الشیخ أحمد سحنون , المؤسسة الوطنیة للكتاب الجزائر الطبعة الثانیة 1992م (النسخة الشخصیة للشیخ )

المراجع :

3. د. محمد نعمان جلال (مؤلف من مصر) , الواقعیة الجدیدة فی الفكر العربی المشروع الفكری للأنصاری نموذجا , المؤسسة العربیة للدراسات والنشر بیروت الطبعة الثانیة 2005م ص141 وما بعدها
4. د. محمد جابر الأنصاری (كاتب بحرینی ولد عام 1939 وحصل على الدكتوراة فی الفكر العربی الاسلامی من الجامعة الامریكیة ببیروت عمید كلیة الدراسات العلیا وأستاذ دراسات الحضارة الاسلامیة بجامعة الخلیج العربی), رؤیة قرآنیة للمتغیرات الدولیة , دار الشروق بالاشتراك مع المؤسسة العربیة للدراسات والنشر بیروت الطبعة الثانیة 1999م
5. زین الدین محمد بن أبی بكر الرازی (666هـ) , مختار الصحاح مؤسسة الرسالة بیروت 1414هـ 1994م ص421ـ422
6. ابن فارس (395هـ) مجمل اللغة , دار الفكر بیروت 1414هـ 1994م ص516ـ517
7. ابن فارس (395هـ) المقاییس فی اللغة , دار الفكر بیروت (د.ت) ص766ـ767
8. الزمخشری , أساس البلاغة , دار الفكر بیروت ط الأولى 1426 ـ 1427هـ 2006م الصفحة : 413
9. معجم المعانی العربی , معانی الأسماء , نقلا من الموقع الإلكترونی : قاموس المعانی http://www.almaany.com/arab/
10. أحمد بن محمد الفیومی المقرئ , المصباح المنیر , مكتبة لبنان 1990م ص152
11. د. فوزی عیسى , الشعر الأندلسی فی عصر الموحدین, دار الوفاء الإسكندریة 2007م
12. موسوعة الشعر الجزء الأوّل , مجموعة من الأساتذة (جامعة منتوری) , دار الهدى عین ملیلة 2002م
13. د. صالح الخرفی (مفكر أدیب وناقد جزائری من موالید القرارة 1932م ), فی رحاب المغرب العربی , دار الغرب الإسلامی 1985م
14. محمد الصالح رمضان , توفیق محمد شاهین : النصوص الأدبیة (اختیار شرح وتعلیق) , دار الكتاب الجزائری 1384هـ 1964م ج1
15. المكتبة الإلكترونیة الشاملة
üشیخ الإسلام ابن تیمیة أحمد بن عبد الحلیم الحرانی , اقتضاء الصراط المستقیم , بتحقیق حامد محمد الفقی مطبعة السنة النبویة القاهرة الطبعة الثانیة 1369 هـ
المقالات والبحوث :
ü رمضان حینونی (الجزائر) الشعر الجزائری وثورة نوفمبر
ü السرّ المكنون فی ترجمة الشیخ سحنون
ü موسوعة ویكیبدیا الحرة مادة: (أحمد سحنون)
ü د. محمد موسونی , مدخل إلى الشعر الدینی الجزائری الحدیث
ü شعر السجون عند أحمد سحنون مذكرة تخرّج للطالبة إیمان خلفاوی بإشراف الأستاذ حمید قبایلی , جامعة العربی بن مهیدی , أم البواقی 


حبیب کشاورز
عضو هیأت علمی گروه زبان و ادبیات عربی دانشگاه سمنان
در صورت داشتن سؤال می توانید سوالات خود را از طریق ایمیل زیر ارسال کنید.
ایمیل: habibkeshavarz@gmail.com
تمامی حقوق این وب سایت متعلق به بانک مقالات عربی است. || طراح قالب avazak.ir