تبلیغات
بانک مقالات عربی - الوطـــــــــن فـــــــی شعــــــــر نــــــــزار قبانـــــــی

الوطـــــــــن فـــــــی شعــــــــر نــــــــزار قبانـــــــی

1395/07/3
12:57
دکتر كشاورز
یعد شاعرنا الكبیر نزار قبانی حالة شعریة ذات خصوصیة تمیزت عن غیرها فی الشعر الحدیث ربما لجرأته فی طرح المواضیع التی یختارها لكتابته وخاصة موضوع المرأة ..... ولكن أین الوطن فی شعر نزار قبانی بل أین نزار قبانی من هذا الوطن وهل كانت المرأة جواز سفر للولوج فی وطنه أم عدها هویته التی یعتز بها .

إن جمیع الدراسات التی أثیرت حول شعر نزار قبانی لن تستطع أن تلم بكافة جوانبه لكنها تحاول أن تعرض بعض جوانبه .‏ 
 بدعوة من فرع اتحاد الكتاب بدیر الزور ألقى الباحث عبد الله الشاهر محاضرة بعنوان «الوطن فی شعر نزار قبانی» فبدأ المحاضر حدیثه عن الشاعر الكبیر نزار قبانی وأنه لیس من السهل اقتحام عالم شاعر مترامی الاطراف كعالم نزار وبین بأن محاضرته سوف تأخذ منحى مغایراً كما هو متعارف علیه من أن نزاراً شاعر المرأة والحب فأخذ جانب الوطن فی شعر نزار فكانت البدایة عن شدة تعلق نزار بالمرأة وكیف اعطاها بعداً وطنیاً وكیف ربط بینها وبین الوطن فحمل الوطن عشقاً دائماً فی ذاته وتناول فی شعره عصراً كاملاً للأمة من خلال انتصاراتها وانكساراتها فرفع من وتیرة اللوم والقدح اللاذع للأمة ومع هذا فقد غفر نزار كل هذا لأنه شاعر حمل هموم الامة على كاهله وثار على كل العادات والتقالید البالیة التی تحاول النیل منه فمفهوم الوطن والوطنیة عنده كما یقول :‏

إن مفهوم الوطن والوطنیةمفهوم تركیبی وبانورامی وصورة الوطن عندی تتألف كالبناء السمفونی فی ملایین الاشیاء ابتداءً من حبة المطر الى ورقة الشجر الى رغیف الخبز الى مزارب الماء الى مكاتب الحب الى طیارات الورق .‏

إلى حوار الصراصیر اللیلیة الى المشط المسافر فی شعر حبیبتی ...‏

من هنا یبدو الوطن فی شعرنزار الحیاة بكل تفاصیلها الدقیقة وبكل حركتها المادیة والاجتماعیة والنفسیة فالوطن هو الحیاة والحب والبقاء ،كما أشار الباحث الشاهر الى نقطة هامة وهی أن الشاعر نزار قبانی قد مزج بین الوطن والمرأة وهو لاینكر على نفسه هذا بل ینكر التجزؤ الذی یحدثه المشككون وهو الفصل المتعمد بینهما فیقول :‏

90 بالمئة من الأحادیث الصحفیة التی تجری معی تطرح ذات السؤال الذی أصبح بالنسبة لی صراعاً یومیاً لایحتمل :لماذا اخترت المرأة موضوعاً رئیسیاً لشعرك ونسیت الوطن؟ وإن طرح السؤال بهذا الشكل العدوانی یدل على أن طار حیه لایعرفون شیئاً عن المرأة ولاعن الوطن .‏

ومن هذه العلاقة الحمیمة بین الوطن والمرأة نادى نزار الى ضرورة التغییر الذی یشمل جمیع النواحی وقد عد المرأة الأداة الرئیسة للتغییر وهی الحامل الاجتماعی فی قیادة المجتمع لأنها الأم والاخت والابنة والحبیبة وبدونها لایتغیر الوطن ولاینهض .‏

كما أشار الباحث الى نقطة وهی أن نزاراً فتح باباً للحوار لم یفتح من قبل ولا یستطع أحد أن یطرقه وناقش أموراً لایجرؤ أحد على منافشتها مثلما كسر الحاجز الذی یحول بین المرأة والحریة استطاع أن یستغل الثغرات التی حصلت للأمة وینهال علیها بالسخریة والتهكم فی المقابل ویضیء مواطن القوى وجعل دافعاً قویاً للأجیال القادمة .‏

فنراه تارة یرفض قراءة التاریخ وینكر على العرب عروبتهم فیقول:‏

لن أقرأ التاریخ بعد الیوم‏

ان أصابعی اشتعلت‏

وأثوابی تغطیها الدماء‏

هانحن ندخل عصرنا الحجری‏

نرجع كل یوم الف عام للوراء‏

ومع هذا التهكم والقدح اللاذع إلا أننا نجد الشاعر نزار قبانی قد حمل دمشق معه فی كل مكان یذهب الیه فهی تسكن فی مخیلته ولاتبارحه لحظة فیقول :‏

مضى عامان یاأمی‏

ولیل دمشق‏

فل دمشق‏

دور دمشق‏

تسكن فی خواطرنا‏

كما أوضح الباحث عبد الله الشاهر أن شعر نزار السیاسی قد تمیز بصوره المبتكرة التی تخرج عن كل ماهو مألوف فی اغلب أشعاره إلا أنه زاد من جرعة السخریة والاستهزاء فی قصیدته « هوامش على دفتر النكسة » كانت احكامه قاسیة فجاءت بلغة سهلة وبسیطة تلامس الشعور الشعبی وتؤثر فی وجدانه فقد قال :‏

( كتبت الهوامش فی مناخ المرض والهذیان وفقدان الرقابة على اصابعی لذلك جاءت بشكل شحنات متقطعة وصدمات كهربائیة متلاحقة إننی لا اذكر اننی كتبت فی كل حیاتی الشعریة قصیدة بمثل هذه الحالة العصبیة والتهیج غیر أن حزیران كان شهراً بلا منطق لذلك فإن الكتابة عنه هی الاخرى یجب ان تكون بلا منطق ..‏

فهذه الوتیرة التصاعدیة فی السخریة والتهكم تلاحظ فی اغلب اشعاره السیاسیة بدءاً من الهوامش الى الاستجواب ، الممثلون ، الخطاب والوصیة ، وحوار مع اعرابی اضاع فرسه ،وبانتظار غورو والمهرولون ،ومفكرة عاشق دمشقی ،وقصیدة اعتذار لأبی تمام...الخ ومن القصائد السیاسیة التی لا یمكن حصرها فبدأ بها نزار مثخنا بالجراح ینهال بالشتم والسباب على كل من یراه عقبة فی وجه التقدم العربی فیقول فی قصیدته من مفكرة عاشق دمشقی :‏

یا ابن الولید .. ألا سیف تؤجره‏

فكل اسیافنا قد اصبحت خشبا‏

دمشق یاكنز احلامی ومروحتی‏

اشكو العروبة أم اشكو لك العرب‏

أدمت سیاط حزیران ظهورهم‏

فأدمنوها وباسوا كف من ضربا‏

أما فی قصیدته بلقیس التی جاء بعد موت زوجته وحبیبته بلقیس فتزداد وتیرة التذمر والشكوى من الوضع الراهن حتى أنه فقد ثقته بالحیاة والعرب والعروبة فیقول :‏

قسماً بعینیك اللتین الیهما‏

تأوی ملایین الكواكب‏

سأقول یا قمری عن العرب العجائب‏

فهل البطولة كذبة عربیة‏

أم مثلنا التاریخ كاذب ؟‏

وفی وسط هذه الظلمات والانكسارات التی عاشتها الامة لفترة معینة نجد ان نزاراً لا یتوانى عن رفع بارقة من الضوء تبشر بغد واعد فها هو یندفع فی تشرین یغنی للوطن الذی تحرر من عقدة الذنب ومسجلاً انتصاراً ساحقاً فجاءت قصائده مفعمة بالحب فیقول :‏

ألاحظت‏

كیف تحررت من عقدة الذنب‏

كیف اعادت لی الحرب‏

كل ملامح وجهی القدیمة‏

احبك فی زمن النصر‏

إن الهوى لا یعیش طویلاً بظل‏

الهزیمة‏

وبهذا نجد نزاراً شاعراً شدید الحساسیة له خصوصیة تمیزه عن غیره فأحب المرأة ووحد بینها وبین الوطن . وثار على كل من یحاول أن ینال منهما أو یعیق تقدمهما وفی نهایة المحاضرة فتح باب الحوار والمناقشة التی اغنت المحاضرة وبدا واضحاً تفاعل الحضور مع المحاضرة وهذا إن دل على شیء إنما یدل على الصدى الجمیل الذی لاقته المحاضرة كیف لا وموضوع المناقشة هو لشاعرنا الكبیر نزار قبانی .‏ 




زمینه مرتبط: مقالات حول نزار قبانی،
حبیب کشاورز
عضو هیأت علمی گروه زبان و ادبیات عربی دانشگاه سمنان
در صورت داشتن سؤال می توانید سوالات خود را از طریق ایمیل زیر ارسال کنید.
ایمیل: habibkeshavarz@gmail.com
تمامی حقوق این وب سایت متعلق به بانک مقالات عربی است. || طراح قالب avazak.ir