تبلیغات
بانک مقالات عربی / مرکز ترجمه عربی 09124789649 - لامیة ابن الوردی ، قصیدة فی الأخلاق
بانک مقالات عربی / مرکز ترجمه عربی 09124789649
مقالات عربی استخدام عربی ترجمه عربی مرکز ترجمه عربی ناسار
هذه لامیة مشهورة من أجمل اللامیات الإرشادیة ، وهی عبارة عن نصائح شرعیة وأخلاقیة واجتماعیة وسیاسیة وأدب وحكم وتجارب یومیة .

ناظمها هو الشیخ الفقیه النحوی القاضی المؤرخ زین الدین أبی حفص عمر بن مظفر بن عمر بن محمد بن أبی الفوارس المعری البكری نسبة لأبی بكر الصدیق رضی الله عنه ، المشهور بابن الوردی ، من شعراء القرن الثامن الهجری .
 

وقد ولد فی المعرة غرب مدینة حلب بالشام زمن الممالیك سنة 689 هـ ، وخالف الزركلی فقال : أنه ولد سنة 691 هـ .
وكان من علماء اللغة العربیة والنحو والفقه والأدب والتاریخ كما دل على ذلك تلك المصنفات المتنوعة له ، وقد أشتهر بالزهد والورع وحسن الخلق وطیب المعشر ، فكانت له مهابة فی قلوب معاصریه .
تولى القضاء فی منبج وشیزر وحلب ، ثم ما لبث أن ترك ذلك كله وعزل نفسه لمنام رآه ، وكتب أبیاتاً فی ذم القضاء وأهله ، ثم اشتغل بالتعلیم والتألیف حتى شاع ذكره وطار صیته فی البلدان ، وقد توفی بالطاعون سنة 947 هـ .

من مصنفاته :
• البهجة الوردیة : وهو دیوان فی الفقه الشافعی
• تحریر الخصاصة فی تیسیر الخلاصة : اختصر فیها ألفیة ابن مالك
• التوضیح : شرح فیه ألفیة ابن مالك
• صفوة الرحیق فی وصف الحریق
• خریدة العجائب وفریدة الغرائب
• المسائل الذهبیة
• ضوء الدرة : شرح فیه ألفیة ابن معطی
• أرجوزة غزلیة
• منطق الطیر
• تتمة المختصر فی أخبار البشر
• أرجوزة فی تفسیر الأحلام والمنامات
لمزید من الترجمة ، راجع : الأعلام ، الدرر الكامنة .



إعـتـزلْ ذِكـــرَ الأغـانــی والـغَــزَلْ =وقُـلِ الفَـصْـلَ وجـانـبْ مَــنْ هَــزَلْ
ودَعِ الـــذِّكـــرَ لأیــــــامِ الــصِّــبــا =فــلأیـــامِ الـصِّــبــا نَــجـــمٌ أفَـــــلْ
إنْ أهــنـــا عــیــشــةٍ قـضـیـتُـهــا =ذهــبــتْ لـذَّاتُـهــا والإثْــــمُ حَـــــلّ
واتـــرُكِ الـغــادَةَ لا تـحـفـلْ بــهــا =تُـمْـسِ فـــی عِـــزٍّ رفـیــعٍ وتُـجَــلّ
وافتكـرْ فـی منتهـى حُـسـنِ الــذی =أنــتَ تـهــواهُ تـجــدْ أمـــراً جَـلَــلْ
واهـجُـرِ الخـمـرةَ إنْ كـنــتَ فـتــىً =كیفَ یسعـى فـی جُنـونٍ مَـنْ عَقَـلْ
واتَّـــــقِ اللهَ فــتــقــوى الله مــــــا =جـاورتْ قـلـبَ امــریءٍ إلا وَصَــلْ
لـیـسَ مــنْ یـقـطـعُ طُـرقــاً بَـطــلاً =إنــمــا مــــنْ یـتَّـقــی الله الـبَـطَــلْ
صــدِّقِ الـشَّـرعَ ولا تـركــنْ إلـــى =رجــلٍ یـرصـد فــی الـلـیـل زُحـــلْ
حــارتِ الأفـكـارُ فــی حكـمـةِ مَــنْ =قـــد هـدانــا سبْـلـنـا عـــزَّ وجَــــلْ
كُتـبَ الـمـوت عـلـى الخَـلـقِ فـكـمْ =فَـلَّ مــن جـیـشٍ وأفـنـى مــن دُوَلْ
أیـــنَ نُــمــرودُ وكـنـعــانُ ومــــنْ =مَــلَــكَ الأرضَ وولَّـــــى وعَـــــزَلْ
أیــن عــادٌ أیـــن فـرعــونُ ومـــن =رفــعَ الأهــرامَ مــن یسـمـعْ یَـخَـلْ
أیـنَ مـن ســادوا وشــادوا وبَـنَـوا =هَـلَــكَ الـكــلُّ ولـــم تُـغــنِ الـقُـلَـلْ
أیـنَ أربـابُ الحِـجَـى أهــلُ النُّـهـى =أیــنَ أهـــلُ الـعـلـمِ والـقــومُ الأوَلْ
سـیُــعــیــدُ الله كـــــــلاً مــنـــهـــمُ =وسیَـجـزی فـاعـلاً مــا قـــد فَـعَــلْ
إیْ بُنیَّ اسمعْ وصایا جَمعتْ =حِكماً خُــصَّــتْ بــهـــا خــیـــرُ الـمِــلــلْ
أطـلــبُ الـعِـلـمَ ولا تـكـسَـلْ فــمــا =أبـعـدَ الخـیـرَ عـلـى أهــلِ الـكَـسَـلْ
واحتـفـلْ للـفـقـهِ فـــی الـدِّیــن ولا =تشـتـغـلْ عــنــهُ بــمــالٍ وخَــــوَلْ
واهـجــرِ الـنَّــومَ وحـصِّـلـهُ فـمــنْ =یعـرفِ المطلـوبَ یحـقـرْ مــا بَــذَلْ
لا تــقــلْ قــــد ذهــبـــتْ أربــابُـــهُ =كـلُّ مـن سـارَ علـى الـدَّربِ وصـلْ
فـی ازدیــادِ العـلـمِ إرغــامُ الـعِـدى =وجـمــالُ الـعـلـمِ إصـــلاحُ الـعـمـلْ
جَـمِّــلِ المَـنـطِـقَ بالـنَّـحـو فــمــنْ =یُـحـرَمِ الإعــرابَ بالنُّـطـقِ اختـبـلْ
انــظُــمِ الـشِّـعــرَ ولازمْ مـذهــبــی =فـی اطَّـراحِ الـرَّفـد لا تـبـغِ النَّـحَـلْ
فهـوَ عـنـوانٌ عـلـى الفـضـلِ ومــا =أحـســنَ الـشـعـرَ إذا لـــم یُـبـتــذلْ
مـاتَ أهـلُ الفضـلِ لـم یبـقَ سـوى =مقـرف أو مـن علـى الأصـلِ اتَّكـلْ
أنـــــا لا أخــتـــارُ تـقـبـیــلَ یــــــدٍ =قَطْعُـهـا أجـمـلُ مــن تـلــكَ الـقُـبـلْ
إن جَزتنی عن مدیحی صـرتُ فـی =رقِّــهــا أو لا فیكـفـیـنـی الـخَـجَــلْ
أعــذبُ الألـفـاظِ قَـولـی لـــكَ خُـــذْ =وأمَــــرُّ الـلـفــظِ نُـطـقــی بِـلَــعَــلّْ
مُلـكُ كسـرى عـنـهُ تُغـنـی كِـسـرةٌ =وعــنِ البـحـرِ اجـتــزاءٌ بـالـوَشـلْ
اعـتـبـر (نـحــن قسـمـنـا بیـنـهـم) =تـلـقـهُ حــقــاً (وبـالـحــق نــــزلْ)
لیس ما یحـوی الفتـى مـن عزمـه =لا ولا مــا فـــاتَ یـومــاً بالـكـسـلْ
اطـــرحِ الـدنـیـا فــمــنْ عـاداتـهــا =تخفِـضُ العالـیْ وتُعلـی مَـنْ سَفَـلْ
عیـشـةُ الـرَّاغـبِ فــی تحصیـلِـهـا =عـیـشـةُ الـجـاهـلِ فـیـهـا أو أقـــلْ
كَــمْ جَـهـولٍ بـــاتَ فـیـهـا مُـكـثـراً =وعلـیـمٍ بـــاتَ مـنـهـا فـــی عِـلَــلْ
كــمْ شـجـاعٍ لــم یـنـلْ فیهاالمُـنـى =وجـبــانٍ نــــالَ غــایــاتِ الأمــــلْ
فـاتــركِ الحـیـلـةَ فـیـهــا واتَّــكِــلْ =إنـمـا الحیـلـةُ فــی تـــركِ الـحِـیَـلْ
أیُّ كــفٍّ لــمْ تـنـلْ مـنـهـا الـمُـنـى =فـرمــاهــا اللهُ مـــنـــهُ بـالـشَّــلَــلْ
لا تقـلْ أصلـی وفَصلـی أبـداً إنـمـا= أصـــلُ الـفَـتـى مـــا قـــد حَــصَــلْ
قــدْ یـسـودُ الـمــرءُ مـــن دونِ أبٍ =وبِحسـنِ السَّبْـكِ قـدْ یُنقَـى الـدَّغّـلْ
إنـمـا الــوردُ مــنَ الـشَّــوكِ ومـــا =یَنـبُـتُ النَّـرجـسُ إلا مـــن بَـصَــلْ
غــیــرَ أنــــی أحــمــدُ اللهَ عــلـــى= نـسـبـی إذ بـأبــی بــكــرِ اتَّــصــلْ
قـیـمـةُ الإنــســانِ مــــا یُـحـسـنُـهُ =أكـثــرَ الإنــســانُ مــنــهُ أمْ أقَــــلْ
أُكـتــمِ الأمــریــنِ فــقــراً وغــنــى =واكسَب الفَلْسَ وحاسب ومن بَطَلْ
وادَّرع جــــداً وكـــــداً واجـتــنــبْ =صُحبـةَ الحمـقـى وأربــاب الخَـلَـلْ
بــیــنَ تـبــذیــرٍ وبُــخـــلٍ رُتــبـــةٌ =وكِــــــلا هـــذیـــنِ إنْ زادَ قَـــتَـــلْ
لا تخُضْ فـی حـق سـادات مَضَـوا =إنــهــم لـیـســوا بــأهــلِ لـلــزَّلَــلْ
وتغـاضـى عــن أمـــورٍ إنـــه =لـــم یــفُــزْ بـالـحـمـدِ إلا مــــن غَــفَــلْ
لیـسَ یخلـو المـرءُ مِـنْ ضـدٍّ ولَـو =حــاولَ العُـزلـةَ فــی راسِ الجـبَـلْ
مِــلْ عــن النَـمَّـامِ وازجُـــرُهُ فـمــا =بــلّــغَ الـمـكــروهَ إلا مــــن نَــقَــلْ
دارِ جـــارَ الـسُّــوءِ بالـصَّـبـرِ وإنْ لـمْ =تجـدْ صبـراً فمـا أحـلـى النُّـقَـلْ
جـانِـبِ السُّلـطـانَ واحــذرْ بطـشَـهُ =لا تُـعـانِــدْ مَــــنْ إذا قــــالَ فَــعَــلْ
لا تَــلِ الأحـكــامَ إنْ هُـــمْ سـألــوا =رغـبـةً فـیـكَ وخـالـفْ مَــنْ عَـــذَلْ
إنَّ نـصـفَ الـنـاسِ أعـــداءٌ لـمــنْ =ولـــیَ الأحـكــامَ هــــذا إن عَــــدَلْ
فـهــو كالمـحـبـوسِ عـــن لـذَّاتــهِ =وكِــلا كفّـیـه فـــی الـحـشـر تُـغَــلْ
إنَّ للنقـصِ والاستثقـالِ فـی لفظـةِ =الـقــاضــی لَــوَعــظــا أو مَـــثَـــلْ
لا تُــــوازى لــــذةُ الـحُـكــمِ بــمــا =ذاقَهُ الشخصُ إذا الشخـصُ انعـزلْ
فـالـولایــاتُ وإن طــابــتْ لــمـــنْ =ذاقَـهـا فـالـسُّـمُّ فـــی ذاكَ الـعَـسَـلْ
نَـصَـبُ المنـصِـبِ أوهـــى جَـلَــدی =وعـنـائـی مـــن مُـــداراةِ الـسَّـفــلْ
قَـصِّـرِ الآمــالَ فـــی الـدنـیـا تـفُــزْ =فـدلـیـلُ الـعـقـلِ تـقـصـیـرُ الأمــــلْ
إن مـــنْ یطـلـبـهُ الـمــوتُ عــلــى =غِــــرَّةٍ مــنــه جــدیــرٌ بـالــوَجَــلْ
غِــبْ وزُرْ غِـبَّـاَ تــزِدْ حُـبَّـاً فـمــنْ =أكـثــرَ الــتَّــردادَ أقــصــاهُ الـمَـلَــلْ
لا یـضــرُّ الـفـضـلَ إقــــلالٌ كــمــا =لا یضـرُّ الشـمـسَ إطـبـاقُ الطَّـفَـلْ
خُـذْ بنصـلِ السَّیـفِ واتـركْ غِـمـدهُ =واعتبـرْ فضـلَ الفتـى دونَ الحُـلُـلْ
حُـبّــكَ الأوطـــانَ عـجــزٌ ظــاهــرٌ =فاغـتـربْ تـلـقَ عــن الأهــلِ بَــدَلْ
فـبـمُـكـثِ الــمــاءِ یـبـقــى آســنــاً =وسَـرى الـبـدرِ بــهِ الـبـدرُ اكتـمـلْ
أیُّــهــا الـعـائــبُ قــولــی عـبــثــاً =إن طـیــبَ الـــوردِ مـــؤذٍ للـجُـعـلْ
عَــدِّ عــن أسـهُـمِ قـولـی واستـتِـرْ =لا یُصیـبـنَّـكَ سـهــمٌ مــــن ثُــعَــلْ
لا یـغـرَّنَّــكَ لــیـــنٌ مـــــن فــتـــىً =إنَّ لـلـحــیَّــاتِ لــیــنــاً یُــعــتـــزلْ
أنــا مـثــلُ الـمــاءِ سـهــلٌ سـائــغٌ =ومــتـــى أُســـخِـــنَ آذى وقَـــتَـــلْ
أنـــا كالـخـیـزور صـعــبٌ كـسُّــرهُ =وهـو لـدنٌ كیـفَ مـا شئـتَ انفـتَـلْ
غیـرَ أنّــی فــی زمــانٍ مَــنْ یـكـنْ =فیـه ذا مــالٍ هــو المـولَـى الأجــلّ
واجـــبٌ عـنــد الـــورى إكــرامُــهُ =وقـلـیـلُ الــمــالِ فـیـهــمْ یُـسـتـقـلْ
كــلُّ أهـــلِ الـعـصـرِ غـمــرٌ وأنـــا =منـهـمُ، فـاتـرك تفاصـیـلَ الـجُـمَـل
وصــــــلاةُ اللهِ ربـــــــی كُــلّــمـــا =طَـلَــعَ الـشـمــسُ نــهــاراً وأفــــلْ
لـلـذی حــازَ العُـلـى مـــن هـاشــمٍ =أحـمـدَ المخـتـارِ مــن ســـادَ الأوَلْ
وعــلـــى آلٍ وصــحـــبٍ ســــــادةٍ =لـیــسَ فـیـهـمْ عــاجــزٌ إلا بَــطَــلْ

 

 

الكاتب مائسه 




طبقه بندی: مقالات حول ابن الوردی، 
نوشته شده در تاریخ 1389/10/5 توسط حبیب كشاورز | نظرات()
shiva
1394/03/9 10:39
tnx alot for your tries at arabic language and literature. all of the best in future.
 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر
نظرات پس از تایید نشان داده خواهند شد.
درباره وبلاگ
حبیب کشاورز
عضو هیأت علمی گروه زبان و ادبیات عربی دانشگاه سمنان
اطلاعات بیشتر در سایت زیر : naasar.ir
ایمیل: habibkeshavarz@gmail.com

» پست الکترونیک
» تماس با مدیر
» RSS
» ATOM
موضوعات
مطالب اخیر
آرشیو مطالب
نویسندگان
پیوند ها
پیوند های روزانه
صفحات جانبی
آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :

.............. ............. .........................
Google

در این وبلاگ
در كل اینترنت
وبلاگ-کد جستجوی گوگل
------------