تبلیغات
بانک مقالات عربی - یائیة الرجل الذی بكی نفسه ورثاها

یائیة الرجل الذی بكی نفسه ورثاها

زعم كثیرُ من أهل الأدب، والمهتمون به، إن الرجل الذی رثی نفسه، هو واحدٌ لم یتكرر، ولم تتكرر مثل یائیته الشهیرة، ولكن الحقیقة إن الذین یرثون أنفسهم هم كثر، فمنهم شباب وكهول فالشاب الذی خرج للحیاة طموحاً بآماله العراض وقد تكسرت هذه الآمال والطموحات، علی صخر هذه الحیاة العصیبة........العنیدة...
لو أوتی هذا الشاب سحر البیان لرثی نفسه أیما رثاء، بأبلغ القصائد، وأروع التعابیر، التی تنقلك إلی داخل نفسه، فتلمس أحاسیسه ومشاعره....).وبالفعل إن كثیراً منهم أوتوا تلك الموهبة، وأخرجوا للناس درراً نفیسة، یتمثل بها من یحس فی نفسه هذه الحالة، ولقد ذكرت فی غیر ما مناسبةٍ، إن الشعر هو (نفس الشاعر المنسكبة علی القراطیس، ومشاعرُ الناس المتوجسة خلف الكوالیس، لأن ما عبر عن النفس هو یعبر عن النفوس، فهو معنی لدی الناس محسوس وعن تعبیراتهم مدسوس، حتى یأتی الشاعر فیخرجه بأیدٍ سحریة! ) .

ومنهم علی سبیل المثال لا الحصر، صاحبنا الشهیر، وصدیقنا اللدود، أبو الطیب المتنبئ، ذلك الذی ذهب طموحه مدی قصیا، فتمزقت نفسه بین الثری والثر یا....ذلك أنه اصطدم علی صخرة الواقع والسیاسة العربیة آنذاك – ما أشبه اللیلة بالبارحة – فانهار حلمه فی الملك والتملك، بموت صاحبه (فاتك) الذی رثاه بعینیته الشهیرة فی ذلك...... وإنما حقیقةُ الأمر، أن أبا الطیب هو الذی رثی نفسه وآماله وطموحه...وهو حی یمشی علی الأرض.
وقصیدته هذه، بها شجن غریب..... تكاد تحس بأنفاسه الساخنة الملتهبة، تصلى وجهك وأنت تتابعها بعینیك فی الكتاب....... وهذا تجده فی مطلعها الذی یقول:

الحزن یقلق والتجمل یردع *** والدمع بینهما عصیٌّ طیّعُ
یتنازعان دموع عینِ مسهد *** هذا یجیئ بها وهذا یرجع


وهنا نستمیح أبا الطیب عذراً، أن نتركه لنرجع إلی الوراء، إلی ذلك العملاق، أبی ذؤیب الهذلی..... الذی كأنما عارضهُ أبو الطیب، بقصیدته هذه، فی وزنها، ورویها، وبعض أنفاسها وأشجانها، وعینیةُ أبی ذؤیب، التی رثی فیها أبناءه الأربعة مطلعها:

أمن المنونِ وریبه تتوجعُ؟ *** والدهرُ لیس بمعتبٍ من یجزعُ


ومنها البیت الشهیر جداً:

وإذا المنیةُ أنشبت أظفارها *** ألفیت كل تمیمةٍ لا تنفعُ


وكذلك نحن نترك، أبا ذؤیب، وتفجعه علی أبنائه، والحكمة التی یرسلها بین الفینةِ والأخرى، فی أثناء قصیدته، لنعود عبر كبسولة الزمن إلی العصر الحدیث، والحدیث جداً ! إلی أحد أصدقائی، الذی كان له من الآمال، ما تزاحم الثریا فی مصامها.. وان كان قد أصاب حدً قلبه فلولٌ، علی رأی أبی الطیب:

یا نظرة نفت الرقادَ وغادرت *** فی حدَّ قلبی ما حییتُ فلولا


فأبیاته التی بها نفسّ، من عینیةِ أبی الطیب وبكائیته، یبدؤها صدیقی بقوله :

القلبُ ینزفُ والدموع دماءُ *** والحزنُ یقلق والحبییب سماءُ
هذا الجمیلُ بل البدیعُ بل الذی *** دنیا طیوفِ طیوفِه زهراءُ


أو هكذا كان یراها، لذلك كان سعیه نحوها.... وبعدها عنه، ولدَّ كل تلك الطاقة، التی هی أشبه بالطاقة التی یولدها التفریغ الكهربائی، فتصهر الحدید......فتأمل!!
بعد إثباتنا أن الذی رثی نفسه، غیر واحد نعود لصاحب الیائیة الحزینة..الذی رثی بها نفسه وهو فی الرمق الأخیر.. وقد جاد بكلتیهما قصیدته.. ونفسه .. نعود إلی مالك بن الریب، وما ادراكموا من مالك....
الحقیقة إن كثیراً من الناس، العادیین ودون العادیین.. قد تخرج من أثوابهم، عبقریاتٌ مهولة... !!! إذا اجتمعت الظروف الملائمة التی تخرجها ....
فمالك بن الریب خرج كصعالیك العرب، مغتراً بقوته یتجول فی الصحراء یقطع الطریق.. وحینما رأی بعض الفضلاء، من سیمائه، الدالة علی أصالة معدنه.. وطیب عنصره.. أقنعه بان یترك هذا الذی كان یعمله، ویلتحق مجاهداً غازیاً فی جیش ( سعید بن عثمان بن عفان) بخراسان فلیس مثل مالك، هو یعدٌ من قطاع الطرق.. فكأن لسان حاله یقول:

وما أنا منهمو بالعیش فیهم *** ولكن معدن الذهب الرغام


ثمَّ انه بعد ذلك رجع من خراسان، وفی الطریق عند ( مرو) لدغته حَّیةٌ، فأیقن بالنهایة مما تبین له من حاله، فاتكأ ملتفتاً إلی صاحبیه، یخاطبهما بهذه القصیدة.. ویرثی نفسهُ، أیها القارئ الكریم أمسك علیك أنفاسك، واحبس دمعة منك ان تطفر.. وأنت تتأمل نهرالشجن والذكریات.. والتكرار الموحی بالحنین بشدة لكلمة ( الغضی ) فی مطلع الأبیات:

ألا لیت شعری هل أبیتن لیلةَ *** بوادی ألغضی أزجی القلاص النواجیا
فلیت الغضا لم یقطع الركب عرضه*** ولیت الغضا ماشی الركاب لیالیا
لقد كان فی أهل الغضا لودنا الغضا*** مزارٌ ولكنَّ الغضا لیس دانیا


ثم انه بعد هذا یذكر مسیره، إلی خراسان غازیاً وقد باع الضلالة بالهدی، وهو یتمنی أن لو كان بین أهله، فی موطنه، ومرتع صباه، فیا حسرتا علی الغریب، النازح الذی قضى بعیداً عن وطنه..

فلله درِّی یومَ أترك طائعاً *** بنَّیَّ بأعلى الرقمتین ومالیا
ودر الظباء السانحات عشیةً *** یخبِّرنَ أنی هالكٌ من ورائیا
ودرُّ كبیریًّ اللذین كلاهما *** علی شفیق ناصحٌ لو نهانیا
ودرٌّ الهوی من حیث یدعو صحابه*** ودرٌّ لجاجتی ودرٌّ انتهائنا


وها هو یتحدث عن حصانه المسكین، من یسقه ویعلفه، فی هذه الصحراء، المترامیة الأطراف ومن یبكی علیه، ومن یعزی فیه، غیر هذا الحصان.. وهذا السلاح الذی یتدرعه لذلك .. یخاطب صاحبیه، أن یرفعاه لیری (سهیلاً) الذی یطلع من جهةِ موطنه لأنه أثرٌ من تجاههم وأیّ اثر من جهتهم، یملأ علیه جوانب نفسه، بهذا الشعور الذی لا یستطیع أن یلمسه من أیِّ جهةٍ كانت، لكنه یشجیه حتى النخاع وحتى الثمالة.. وأبعد من ذلك.
ثمَّ أنه یوصی صاحبیه أن ینزلاه برابیة یقیم فیها ما تبقی له، من لیالٍ بل ساعات وأن یغسلاه بعد الموت بالسدر، وأن لا یبخلا علیه، أن یوسعا له من الأرض ذات العرض، وأن یجراه ببردیه، ألا تفهم أیها القارئ الكریم، كم هو ثقیل الوزن من هذه العبارة!!
فقد كان قبل الیوم قیاده صعباً وقد كان عطافاً بالخیل، فارساً مغموراً وذكر من مناقبه ما ذكر..
وها هو فی نهایة القصیدة یتذكر أمه وهل هی ستبكی علیه، مثلما أنها لو ماتت قبله، كأن سیبكی علیها، فالقصیدة نهر من الأنغام والأشجان المتدفقة المنصبة فی قرارات النفوس.. فیا مالك بن الریب، لم یبكك ذووك فقط بل بكاك جمهور عریض من قراء العربیة مع ذویك الذین ذكرت منهم...........



وبالرمل منا نسوة لو شهدننی *** بكین وفدین الطبیب المداویا
ومنهنًّ أمی وابنتاها وخالتی *** وباكیة أخری تهیج البواكیا
وما كان عهد الرمل منی وأهله*** ذمیماً ولا بالرمل ودعتُ قالیا

محمد الخلیفة محمدصالح عكاشة


[ 1389/10/13 ] [ 12:24 ] [ دکتر كشاورز ]